النجاح -  اكدت صحيفة" يديعوت أحرونوت" العبرية، اليوم الاثنين، ان  بعد 3 أسابيع من عملية الطعن في سلفيت لم تتمكن بعد قوات الجيش من اعتقال منفذ الهجوم "عبد الحكيم عاصي" وسبب ذلك أن الفعل فردي ولا وجود لاطراف من خلية تساعده.

واضافت الصحيفة تقديرات الشاباك تقول إن المنفذ ما يزال في الضفة ولم يختفي في الداخل المحتل وهناك احتمالات أنه يختبئ في كهف أو مساحات زراعية مع قليل من الطعام.
وكانت قوات الاحتلال اعلنت  ان منفذ عملية الطعن قرب سلفيت والتي قتل فيها حاخام مستوطن، هو عبد الحكيم عادل عاصي (19 عاما) من سكان يافا ويحمل بطاقة هوية اسرائيلية .

وقالت مصادر عبرية انه ووفقا للمعلومات المخابراتية، فإن والد منفذ العملية مقيم في نابلس بينما والدته من سكان حيفا، وتحمل الهوية الإسرائيلية.