النجاح - قررت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، السماح بتدخل دولي لتسوية اوضاع قطاع غزة من الانهيار اقتصاديا وإنسانيا.

وذكرت القناة العاشرة العبرية الليلة الماضية، أن القرار اتخذ في أعقاب جلسة مشاورات عقدت أمس الخميس بحضور كل من وزير الجيش أفيغدور ليبرمان وقائد الأركان غادي آيزنكوت ومنسق شؤون المناطق بولي مردخاي، بالإضافة لرئيس الشاباك ورئيس شعبة الاستخبارات العسكرية "أمان".

وجرى خلال الاجتماع تقييم الأوضاع  بالقطاع، وتقرر في النهاية فتح الباب أمام المساعدات الدولية والعربية والسماح لهم باتخاذ إجراءات لمساعدة القطاع من خلال استيفاء الشروط الأمنية، وذلك لمنع تدهور القطاع إلى انهيار اقتصادي وإنساني.

فيما نقل عن ليبرمان قوله خلال الأسبوع الأخير إن حكومته لن تعيق عمل أي جهة دولية تريد مساعدة القطاع، مشدداً على أن دولة الاحتلال لن تنفق على القطاع من أموال دافعي الضرائب.

ويعيش قطاع غزة حالة مأساوية نتيجة الحصار الاسرائيلي المفروض عليه منذ أكثر من 11 عاماً، ويتخوف الاحتلال من انفجار الأوضاع من غزة واندلاع حرب جديدة.

وكان السفير القطري محمد العمادي طالب بضرورة التعاون مع اسرائيل لمساعدة قطاع غزة.