وكالات - النجاح -  

صادق الكونغرس الأمريكي بصورة نهائية، مساء أمس الجمعة، عى خطة استثمارية ضخمة بقيمة 1.2 تريليون دولار طرحها الرئيس الأمريكي جو بايدن لتحديث البنى التحتية المتقادمة في البلاد

ويأتي إقرار مشروع القانون بأغلبية كبيرة بعد انضمام عشرة نواب جمهوريين إلى الأغلبية الديمقراطية تؤيد بايدن، الأمر الذي يمثل نصراً كبيراً لبايدن، وفق ما نقلته (فرانس 24).

ومايزال هذا الانتصار الكبير للرئيس الأمريكي بايدن ناقصاً لأن مجلس النواب لم يقر بعد خطة أخرى ضخمة طرحها للاستثمار في المجالين الاجتماعي والمناخي.

وكان إقرار مشروع القانون بحاجة إلى (218) صوتاً لتمرير هذه الخطة الضخمة لتحديث الطرق والجسور وتطوير الإنترنت الفائق السرعة، والتي تعتبر إحدى أكثر الخطط الاستثمارية طموحا في التاريخ الأمريكي الحديث.

وفي النهاية أقر مشروع القانون بأكثرية (228) نائباً مقابل (206) بعدما انضم إلى الأغلبية الديمقراطية عشرة نواب من المعارضة الجمهورية. 

وناشد بايدن صباح الجمعة الماضية مجلس النواب بإقرار كلا الخطتين، وقال: "أطلب من كل عضو في مجلس النواب أن يصوت بنعم على هاتين الخطتين، الآن".

ويحتاج بايدن إلى إقرار كلا الخطتين لإعطاء دفع لولايته في ظل تراجع شعبيته، والهزيمة المدوية التي حظي بها حزبه في انتخابات حاكم ولاية فرجينيا هذا الأسبوع.