وكالات - النجاح - قال رئيس الوزراء اللبناني السابق، سعد الحريري، إن "استقالته بعد 17 تشرين هي صناعة لبنانية بامتياز"، مؤكدا أن "تعطيل ولادة الحكومة لأكثر من سنة كان بالتأكيد صناعة إيرانية".
وأكد الحريري أن استقالته بعد 17 تشرين معروفة الأسباب والظروف والأهداف،أما تعطيل ولادة الحكومة لأكثر من سنة فكان بالتأكيد صناعة إيرانية بامتياز" وذلك عبر تغريدة لع على تويتر.

وتساءل قائلا: "ألم يحن الأوان كي نفهم ؟!"

وأضاف الحريري: "المضحك المبكي أن هناك من يريدنا أن نصدق أن النظام السوري يطالبنا بوقف التهريب لأنه يضر بخطته الاقتصادية ولأن التهريب حرام والمهرب خائن للأمانة..ما علينا..لا فائدة من نبش خزانات الماضي لإسقاط أحوال أفغانستان على أوضاع لبنان وقرع طبول الرهان على تحولات خارجية".

ولفت إلى أن "المطلوب هو حكومة تتصالح مع اللبنانيين والمجتمع الدولي، وليس استدراج لبنان الى مزيد من العزلة والاشتباك مع العرب والعالم".
وكان أمين عام "حزب الله" اللبناني، حسن نصر الله، قد اعتبر في وقت سابق "مهربي المازوت من البلاد إلى سوريا خونة".

وأضاف: "الذين احتكروا البنزين والمازوت أو الذين هربوها إلى سوريا هؤلاء خونة لأنهم خانوا الأمانة وأموالهم أموال حرام".