وكالات - النجاح - رفضت دمشق تصريحات وزير الخارجية الأمريكي حول الجولان السوري المحتل، وقالت إنها تأتي "في سياق الدعم الأمريكي المتواصل للكيان الإسرائيلي المحتل وعدوانه المستمر".

وقالت الخارجية السورية إن الجولان "كان وسيبقى عربيا سوريا وهذا ما أكدت عليه الشرعية الدولية برفضها قرار الضم الإسرائيلي الباطل للجولان".

جاء ذلك ردا على تصريحات وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن يوم الاثنين الماضي الذي قال إن الوضع القائم بسيطرة إسرائيل على هضبة الجولان يجب أن يبقى كما هو طالما سوريا تشكل تهديدا لإسرائيل.

وقال مصدر رسمي في الخارجية السورية "إن كفاح سورية لاستعادة أراضيها المحتلة في الجولان بكل السبل المتاحة حق مشروع كفلته كافة الشرائع والمواثيق الدولية ولن يستطيع المسؤولون الأمريكيون المس بهذا الحق".

ووصفت الخارجية قرار الإدارة الأمريكية السابقة بالاعتراف بضم الجولان، بأنه "مؤشر إضافي على انتهاك الولايات المتحدة السافر للشرعية الدولية وقراراتها ومواثيقها".