وكالات - النجاح - رفض متحدث باسم الحكومة الإيرانية مزاعم بأن احتجاز إيران ناقلة تابعة لكوريا الجنوبية أشبه باحتجاز رهائن، وقال إن سيئول هي من "ترتهن" 7 مليارات دولار من الأموال الإيرانية.

أكدت سيئول اليوم الثلاثاء أنها تجري مفاوضات مع طهران بشأن استخدام أرصدة إيران المجمدة لدى كوريا الجنوبية لشراء لقاح فيروس كورونا للوقاية من الفيروس في إيران.

وقال المتحدث علي ربيعي للصحفيين في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء: "أصبحنا معتادين على مثل هذه المزاعم... لكن إذا كانت هناك دولة تمارس القرصنة فهي كوريا الجنوبية التي لا تزال تحتجز سبعة مليارات دولار من عائداتنا بلا أي سند".
يأتي هذا التصريح بعد أن احتجزت القوات الإيرانية، الاثنين، سفينة ترفع علم كوريا الجنوبية في مياه الخليج، بسبب "انتهاكها قوانين الملاحة، وتلويث المياه"، حسب طهران.

وكان محافظ البنك المركزي الإيراني قال الأسبوع الماضي، إن "كوريا الجنوبية تحتجز 7 مليارات دولار وتطالب طهران بتكلفة احتجازها".

يذكر أنه كان من المتوقع أن يزور نائب وزيرة الخارجية الكورية الجنوبية طهران ليناقش مطلب إيران إفراج سيئول عن أرصدتها المجمدة، إلا أن مسؤول بالخارجية الكورية قال اليوم إن "الخطة غير واضحة حتى الآن" فيما يتعلق بهذه الزيارة.