وكالات - النجاح - أبحرت سفينتان حربيتان أمريكيتان عبر مضيق تايوان، اليوم الخميس، مما أثار احتجاج الصين، وذلك في ثاني عبور من نوعه هذا الشهر وفي تحرك يجيء بعد أسبوعين تقريبا من استخدام مجموعة قتالية صينية تقودها حاملة طائرات نفس الممر المائي.

وقالت البحرية الأمريكية إن المدمرتين "جون مكين" و"كيرتس ويلبر" اللتين تحملان صواريخ موجهة "قامتا بعبور اعتيادي لمضيق تايوان في 31 ديسمبر بما يتماشى مع القانون الدولي".

وأضافت "مرور السفن عبر مضيق تايوان يظهر الالتزام الأمريكي بحرية وانفتاح المحيطين الهندي والهادئ. وسيواصل جيش الولايات المتحدة الطيران والإبحار والعمل في أي مكان يتيحه القانون الدولي".

من جهتها، نددت وزارة الدفاع الصينية بالعبور واعتبرته "استفزازا واستعراضا للقوة"،وقالت إن عبور السفن يبعث برسالة خاطئة لمؤيدي استقلال تايوان ويمثل تهديدا خطيرا للسلام والاستقرار.

وأضافت "إن جيش التحرير الشعبي الصيني يحتفظ بمستوى عال من الجاهزية في كل الأوقات ويرد على جميع التهديدات والاستفزازات في كل الأوقات ويدافع بحزم عن السيادة الوطنية وسلامة الأراضي".

وفي تايوان، قالت وزارة الدفاع إن السفينتين أبحرتا عبر المضيق باتجاه الشمال فيما وصفته بأنه "مهمة عادية". وأضافت أن القوات المسلحة التايوانية راقبت الإبحار وأن الوضع كان "عاديا".

يذكر أن هذه هي المرة الثالثة عشرة التي تعبر فيها قطع بحرية أمريكية المضيق هذا العام.