وكالات - النجاح - قتل 27 شخصا على الأقل قتلوا باشتباكات بين ولايتين تشهدان نزاعا على الحدود منذ فترة وذلك في وقت تواجه فيه اثيوبيا،  أعمال عنف عرقي متزايدة.

وأضافت الحكومة في بيان أن القتلى سقطوا بسبب صراعات على حدود (المنطقة) الصومالية وعفر.

وأكد علي بيديل المتحدث باسم المنطقة الصومالية سقوط القتلى وحمل المسلحين في عفر مسؤولية سقوطهم.

وقال لرويترز "ميليشيا محلية من عفر مسؤولة عن أعمال القتل".