نابلس - النجاح - حذر فيليب لازاريني، المفوض السامي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، من مغبة عجز التمويل البالغ 130مليون دولار، وسط الانتشار القوي للموجة الثانية لفيروس كورونا.

جاء ذلك خلال اجتماع اللجنة الثالثة التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة، الإثنين، الذي عقد في المقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك.

وتختص اللجنة الثالثة بالشؤون الاجتماعية والإنسانية والثقافية وقضايا حقوق الإنسان التي تؤثر على الشعوب في جميع أنحاء العالم.

وقال مفوض "الأونروا" في إفادته: "تبلغ فجوة تمويل الأونروا اليوم 130 مليون دولار، وتحتاج إلى 40 مليون دولار لمواصلة عملياتها الإنسانية لأكثر من 1.4 مليون لاجئ متأثر بالصراع قادمين من سوريا أو يعيشون في الأراضي الفلسطينية المحتلة".

وأضاف: "هناك حاجة ماسة إلى 15 مليون دولار من هذا المبلغ لدعم خط إمدادات الغذاء في قطاع غزة لأكثر من مليون لاجئ".

وحذر فيليب لازاريني، من مغبة "بدء الموجة الثانية لفيروس كورونا التي بدأت تنتشر بقوة".

وقال: "ارتفع العدد الإجمالي للاجئين الفلسطينيين المصابين من أقل من 200 حالة إلى أكثر من 10 آلاف حالة في الأسبوع الماضي".

وأضاف: "الوباء أطلق العنان لوباء وحشي من الفقر المدقع يجعل لاجئي فلسطين يشعرون باليأس".

وتعاني "أونروا" التي تقدم خدماتها لنحو 5.3 ملايين لاجئ فلسطيني، من أزمة مالية خانقة منذ تجميد الولايات المتحدة، في 23 يناير/كانون ثاني الماضي، مبلغ 65 مليون دولار من مساعدتها.

وتأسست "أونروا" بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية للاجئين في مناطق عملياتها الخمس، الأردن، وسوريا، ولبنان، والضفة الغربية، والقطاع، إلى أن يتم التوصل إلى حل عادل لمشكلتهم.