نابلس - النجاح - قال وزير الخارجية الأمريكى مايك بومبيو، الأحد، أن دخول الصين إلى إيران سوف يزعزع الاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط.

واتهم بومبيو طهران بأنها أكبر دولة راعية للإرهاب فى العالم.


واوضح وزير الخارجية الامريكي أن امتلاك طهران الفرصة للحصول على الأسلحة والأموال من الحزب الشيوعى الصينى سوف يعرض المنطقة للخطر.

من جهته أكد وزير الخارجية الإيرانى محمد جواد ظريف، أن بلاده لن تمنح الصين أو أى دولة حول العالم حق الاستفادة بشكل حصرى من أى جزء من الأراضى الإيرانية.

جاء ذلك بعد تقارير صحافية حول تفاصيل وثيقة التعاون الاستراتيجية بين طهران وبكين والتى ألمحت إلى إمكانية تضمن الوثيقة بناء قواعد عسكرية للصين فى إيران.

وكانت تقارير تطرقت إلى بنود اتفاقية زعمت أنها مسربة بين إيران والصين تتضمن منح جزر وقواعد عسكرية وجوية للصين مقابل الاستثمار فى جميع القطاعات الاقتصادية والأمنية والعسكرية، ودفع مبالغ مقدمة لطهران لشراء النفط الخام الإيرانى.

وتعمل الإدارة الأمريكية بكامل قواها السياسية والدبلوماسية لحشر إيران في الزاوية ومنعها امتلاك أي أسلحة متطورة لا سّيما النووية والبالستية، من خلال فرض عقوبات واسعة النطاق.