نابلس - النجاح - اعتقلت السلطات السودانية الداعية الفلسطيني البارز محمود الحسنات، بحسب ما أعلنت وسائل إعلام محلية.

واعتقل الداعية الحسنات، الذي يقيم في السودان منذ نحو عامين قادما من قطاع غزّة، للتحقيق معه حول اتهامه بالمشاركة في مظاهرة خرجت الجمعة، تنادي بعودة النظام القديم بقيادة عمر البشير بحسب وسائل إعلام سودانية.
ونشرت وزارة الداخلية السودانية بيانا، قالت فيه إنها ألقت القبض على خمسة أجانب على خلفية مشاركتهم في الاحتجاجات التي شهدتها الخرطوم، ونشرت صورهم بينهم الداعية الحسنات من داخل أحد المراكز الأمنية، وصورا أخرى تظهر رجلين بملامح عربية، قيل إنهما من اليمن، وآخرين من إندونيسيا، اتهموا جميعا بالمشاركة في المظاهرة التي تقف خلفها جماعة الإخوان المسلمين، بحسب اتهامهم.

وتابعت: "تم اتخاذ إجراءات قانونية في مواجهتهم. ندعو المواطنين الكرام للإبلاغ عن كل ما يهدد الأمن، وفقا لشعار الأمن مسؤولية الجميع".

وأثار اعتقال الداعية الحسنات، وهو إمام وخطيب في السودان، جدلا واسعا، لا سيما أن الصورة التي تداولها مؤيدو النظام السوداني الحالي من مظاهرة الجمعة لا تعود للشيخ الفلسطيني.

وطالب ناشطون سودانيون وفلسطينيون من السلطات السودانية الإفراج عن الحسنات، الذي لم يبد أي رأي في أزمة السودان منذ الانقلاب على البشير ولغاية اليوم.

والحسنات داعية برز بشكل كبير خلال السنوات الماضية، ويتابعه عبر "يوتيوب" نحو 2.6 مليون شخص، إضافة إلى مئات الآلاف في منصات أخرى عبر مواقع التواصل الاجتماعي.