النجاح - تشهد بريطانيا اضطرابات واسعة في حركة النقل البري، اليوم الإثنين، غداة وصول العاصفة "دينيس"، التي أغرقت مناطق عدة.

ولا تزال مئات الإنذارات المرتبطة بالفيضانات قائمة في مناطق عدة في بريطانيا، لا سيما جنوب ولاية ويلز، بينها خمسة إنذارات من فيضانات "خطيرة" غرب إنكلترا.

وسجلت إنكلترا رقما قياسيا "بعدد الإنذارات والتحذيرات من الفيضانات، لم تشهد البلاد مثلها سابقاً"، كما أكد مدير في الوكالة البيئية، مشيراً إلى 594 إنذاراً وتحذيراً في المنطقة الممتدة من جنوب اسكتلندا إلى كورنوال في جنوب غرب إنكلترا.

ووضع مكتب الأرصاد الجوية البريطاني جنوب ويلز تحت حالة تأهب قصوى بسبب الأمطار الغزيرة. وهذا أول إنذار يصدر في المقاطعة، بسبب غزارة الأمطار منذ كانون الأول/ديسمبر 2015.

وعلقت مئات الرحلات الجوية من وإلى بريطانيا، كما أعلنت شركات "بريتيش ايرويز" و"ايزي جيت" الأحد، لكن الوضع عاد إلى طبيعته الإثنين.

لكن حركة القطارات بقيت مضطربة اليوم، فيما تبقى محطة روثرهام (شمال شرق) مغلقة حتى الثلاثاء بسبب الفيضانات.

وانتشلت جثتان قبل يومين على سواحل جنوب إنكلترا. ومن غير المعروف ما إذا كانت وفاة الشخصين مرتبطة بالعاصفة أم لا.

كما ألغيت عدة مسابقات رياضية، كانت مقررة الأحد، بينها كأس إنكلترا لكرة القدم للسيدات، فضلا عن مباريات ركبي وسباقات خيل.