وكالات - النجاح - بدأ مجلس الشيوخ الأمريكي جلسته للتصويت النهائي على التهمتين الموجهتين إلى الرئيس دونالد ترامب في قضية عزله من المنصب.

وصوت 52 عضوا في مجلس الشيوخ لصالح تبرئة ترامب من تهمة إساءة استخدام السلطة، فيما أيد هذه التهمة 48 عضوا في المجلس.

ويتعين على أعضاء المجلس أن يصوتوا أيضا على تهمة عرقلة تحقيق الكونغرس، وهي التهمة الثانية ضمن ملف عزل ترامب من منصبه.

قالت نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الأميركي لزملائها النواب الديمقراطيين إنها لم تكن تنوي تمزيق خطاب حالة الاتحاد للرئيس دونالد ترامب لكنها قررت ذلك عندما لم تجد فيها صفحة "لا تضم كذبة".

وأوضحت بيلوسي أن ترامب كذب بتأكيد أنه سيحمي تغطية التأمين الصحي للمرضى الذين يعانون من مشاكل صحية بالفعل بينما تدعم إدارته دعوى قضائية تسعى لإلغاء قانون يحمي هؤلاء المرضى.

وأضافت، وفقا للمعاون، "حاولت العثور على صفحة واحدة لا تحوي كذبة".

وبينما كانت تنظر في النص المكتوب للخطاب ترامب قالت للمشرعين، حسبما قال المعاون الذي اشترط عدم ذكر اسمه، "عندما بلغت ربعها، فكرت، أتعلمون.. إنه يبيع مشروع قانون سلع مثل بائع زيت ثعابين. لا يمكننا السماح بذلك...لذا ... بدأت في جمع أوراقي بطريقة تجعلها قابلة للتمزق".

وذكرت بيلوسي لزملائها المشرعين أن امتناع ترامب عن مصافحة يدها الممتدة وهو يعطيها نسخة من خطابه ليس سبب تمزيقها الوثيقة قائلة "من يهتم؟".

ومزقت بيلوسي نسخة مطبوعة من خطاب ترامب ليل الثلاثاء بعد ثوان من انتهاء الرئيس الجمهوري من إلقائه. وقال معاونون ديمقراطيون إنها استُقبلت بحفاوة بالغة من المشرعين الديمقراطيين في تجمع انتخابي لهم الأربعاء.

وقالت بيلوسي، حسبما ذكر معاون سجّل ملاحظات أثناء التجمع الذي كان مغلقا، "الليلة الماضية رأينا رئيس الولايات المتحدة يمزق الحقيقة أمامنا. يمزق الحقيقة".

وأوضح النائب حكيم جيفريز الذي يرأس المجلس الانتخابي للحزب الديمقراطي أنه ليس لديه مشكلة مع تصرف بيلوسي. وقال "فيما يعنيني، لم تكن هناك آلة لفرم الورق، لذا فعلت ما تحتاج لفعله".

من جانبه، قال كيفن مكارثي زعيم الجمهوريين بمجلس النواب للصحفيين "إنه لأمر مؤسف أن يقوم شخص في هذا المنصب، الذي يلي الرئاسة بعد نائب الرئيس" بتمزيق الخطاب.

وأضاف "لا علم لديّ أن رئيسا آخر لمجلس النواب تصرف على الإطلاق بهذا الشكل".