نابلس - النجاح -  أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عدم إلتزام قائد "الجيش الوطني الليبي"، المشير خليفة حفتر بمسار السلام، لا في قمة موسكو ولا في قمة برلين، داعيا إلى تحرك سريع لحل الأزمة الليبية.

وقال أردوغان: "حفتر لم يدعم مخرجات مسار موسكو ولا مؤتمر برلين، فالرئيس الروسي أبلغني بأنه يضمن حفتر مقابل ضماني للسراج، فالأخير التزم مشكورا بما طلبنا منه، أما حفتر فلم يلتزم بشيء، فهرب من موسكو واختبأ في فندق ببرلين".

وأضاف: "قبل كل شيء حفتر شخص انقلابي، وقلت للمستشارة الألمانية إنّ هذا الشخص الذي تدلّلونه يتسبب في تقسيم ليبيا وينتهك وقف إطلاق النار فيها، والمستشارة الألمانية أقرت بهذا الواقع".

وتابع أنه "من غير الممكن أن نتوقع منه الامتثال لوقف إطلاق النار". 

وأوضح أردوغان أنه قيّم مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، يوم الجمعة الماضي، مخرجات مؤتمر برلين حول ليبيا، وأنه تناول معها آخر المستجدات الحاصلة في هذا البلد.