وكالات - النجاح - أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، للرئيس العراقي برهم صالح، أهمية بذل كل الجهود الممكنة لتجاوز التوتر في المنطقة وتجنيبها أي تهديد محتمل، وذلك عقب مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني بطائرات أميركية مسيرة.

ووفقا لبيان صادر عن الديوان الملكي الأردني، فقد أجرى الملك عبد الله الثاني اتصالا هاتفيا بالرئيس العراقي برهم صالح، وأكد خلاله ضرورة "بذل كل الجهود اللازمة لتجاوز التوتر" و"تجنيب المنطقة والعالم أي تهديد".

وبحسب البيان، فقد أكد العاهل الأردني حرص بلاده الدائم على "أمن العراق واستقراره، وضرورة بذل كل الجهود اللازمة لتجاوز التوتر.. وضرورة حماية العراق وشعبه بكل مكوناته، وتجنيب المنطقة والعالم أي تهديد للسلم والاستقرار"، بحسب وكالة فرانس برس.

وكان قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس، قتلا في قصف جوي أميركي قرب مطار بغداد الدولي، الجمعة.

وأدت الحادثة إلى إثارة مخاوف في المنطقة والعالم من اندلاع حرب، خصوصا مع تصريحات من الجانبين الإيراني والأميركي بالرد والرد المضاد، حيث توعدت طهران واشنطن بـ"رد قاس" على قتل سليماني في "الزمان والمكان المناسبين".

وردا على التوعد الإيراني، هدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بتدمير 52 موقعا إيرانيا، من بينها مواقع "مهمة للثقافة الإيرانية"، في حال استهدفت إيران مواقع أميركية.