النجاح - اجلت السلطات الفلبينية،  مئات آلاف الأشخاص إلى مراكز إيواء، وأغلقت مدينة مانيلا مطارها الدولي كإجراء وقائي، عقب  ضرب الإعصار كاموري، اليوم الثلاثاء، الفلبين ترافقه عواصف شديدة وأمطار غزيرة.

وقالت هيئة الأرصاد الفلبينية، إن الإعصار تراجعت شدته لكنه لا يزال قويا ترافقه رياح بسرعة تصل إلى 150 كلم بالساعة، وعواصف تصل إلى 205 كلم بالساعة مع تقدمه إلى مناطق الشمال الغربي.

والعاصفة القوية التي هشمت نوافذ واقتلعت أسقف منازل، وصلت إلى مناطق ساحلية في ساعة متأخرة من مساء يوم أمس الاثنين، ومن المقرر أن تمر في جنوب مانيلا التي تضم نحو 13 مليون نسمة، وتستضيف آلاف الرياضيين المشاركين في ألعاب جنوب-شرق آسيا.

وقال أحد المسؤولين في البلدة التي وصلها الإعصار "ما زلنا نقيّم الأضرار، لكن يبدو أنها ستكون بالغة".

ولم يتضح بعد متى ستستأنف الرحلات، لكن السلطات قدرت أن يكون ذلك حوالى الساعة 11,00 مساء اليوم (15,00 بتوقيت غرينتش)، مشيرين إلى أن القرار يتوقف على الطقس.

 كما ألغيت قرابة 500 رحلة ونبهت السلطات الركاب إلى عدم الحضور إلى المطار.وتم إجلاء قرابة 340 ألف شخص من منازلهم في منطقة بيكول، وفق مسؤولي إدارة الكوارث.