وكالات - النجاح - بحث مجلس الأمن الدولي، اليوم الأربعاء، في جلسته الشهرية بشأن الشرق الأوسط، إعلان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الاعتراف رسميًّا بـ"شرعية" المستوطنات الإسرائيلية المقامة على الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، والتي تُعتبر بموجب القانون الدولي مستوطنات "غير شرعية".

وأكد المنسق الأممي الخاص لعملية السلام بالشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، أنه يأسف لإعلان الولايات المتحدة عدم اعتبار الاستيطان مخالفا للقانون الدولي.

وشدد ملادينوف، في كلمته، أن انعقاد الجلسة يأتي وسط مخاطر كبيرة بالسلام في الشرق الأوسط، مضيفا أن ممارسات إسرائيل في حصار الفلسطينيين تقوض جهود التنمية.

وتابع أنه يجب على دولة الاحتلال التوقف عن مصادرة أراضي الفلسطينيين في الضفة الغربية.

وأشار إلى أن الوضع في قطاع غزة يحتاج إلى حل سياسي، وأكد الحاجة إلى دعم التفاهمات بشأن القطاع لتخفيف الأزمة الإنسانية، معربا عن شكره لمصر، حيث قال إن القاهرة بذلت جهدا كبيرا من أجل إعادة الهدوء إلى قطاع غزة.

كما طالب ملادينوف بإجراء انتخابات في كامل الأراضي الفلسطينية في الضفة وغزة والقدس.

وذكّر المنسق الأممي بالغارة التي قتلت 8 أشخاص من عائلة واحدة في قطاع غزة إثر قصف إسرائيلي، حيث شدد على أنه لا يوجد أي تبرير لقتل المدنيين.