نابلس - النجاح - قتل المتظاهرون الايرانيون المحتجون على الحالة الإقتصادية، ثلاثة من عناصر قوات حفظ النظام الإيرانية بالسلاح الأبيض في غرب العاصمة طهران أمس الإثنين.

وأعلن بيان للحرس الثوري أنَّ أحد القتلى يدعى مرتضى إبراهيمي وكان ضابطًا في الحرس الثوري، واثنين آخرين هما مجيد شيخي ومصطفى رضائي من أفراد الباسيج.

وأوضح أنَّ القتل تمَّ بالسلاح الأبيض بعد  أنَّ نصبوا لهم كمينًا في محافظة طهران غرب العاصمة.

وردت قوات الأمن الإيرانية بعنف على المتظاهرين الغاضبين من قرارات رفعت أسعار البنزين، وقطعت السلطات الإنترنت عن معظم مدن البلاد لمنع المتظاهرين الغاضبين من إيصال أصواتهم. وهو ما قوبل بإدانات دولية.

وهدد مسؤولون في النظام الإيراني باستخدام الحرس الثوري لقمع المتظاهرين إذا استمرا الثلاثاء في النزول إلى الشوارع.

وبدأت التظاهرات الجمعة بعد الإعلان عن رفع سعر البنزين بنسبة 50 بالمئة لأول 60 لترا، و200 بالمئة لكل لتر إضافي يتم شراؤه بعد ذلك كل شهر.

وبذلك يرتفع إلى خمسة عدد الذين تأكد مقتلهم رسميا منذ بدء التظاهرات.

وقتل ستة آخرون حسب معلومات نشرتها وكالات أنباء إيرانية عدة دون مصدر ولا تفاصيل.