النجاح - شهدت مدينة هونغ كونغ حالة من الشلل لليوم الرابع على التوالي بسبب تحركات متظاهرين مؤيدين للديمقراطية متهمين بإطلاق سهام على الشرطة، أغلقوا الطرق وتسببوا باضطراب في حركة وسائل النقل المشتركة.

وبعد أكثر من خمسة أشهر من التظاهرات، تبنت حركة الاحتجاج في المستعمرة البريطانية السابقة هذا الأسبوع تكتيكا جديدا يقضي بمضاعفة التحركات المحدودة التي تقوم بها مجموعات صغيرة وخصوصا طلاب، لاستنزاف قدرات الشرطة إلى أقصى حد ممكن.

كانت محاور الطرق الأساسية في المدينة صباح اليوم الخميس، مغلقة بحواجز صنعت من الخيزران والحجارة وأكوام من أشياء أخرى.

وكان واحد من ثلاثة أنفاق للسيارات يسمح بعبور مرفأ هونغ كونغ، مغلقا أمام حركة السير كغيره من العديد من محطات المترو وخطوط الحافلات، ما أدى إلى شلل شبه كامل للمدينة التي يبلغ عدد سكانها نحو 7,5 ملايين نسمة.

وبقيت المدارس والجامعات مغلقة بينما أرجأت المستشفيات العمليات الجراحية غير العاجلة. وبقي العديد من المحلات التجارية مغلقا.

وطلبت حكومة هونغ كونغ من أرباب العمل إبداء مرونة مع الموظفين الذين لا يستطيعون الوصول إلى أماكن عملهم بسبب الصعوبات في حركة النقل المشترك الأساسي للتنقلات في المدينة.

وتشهد المستعمرة البريطانية السابقة منذ حزيران/يونيو اسوأ أزمة سياسية منذ إعادتها إلى بكين في 1997. وفي مواجهة المتظاهرين، تتبنى السلطة المحلية والحكومة المركزية الصينية مواقف متصلبة مؤكدة أنها لن تخضع لضغط الشارع.

وقالت الحكومة إن سبعين شخصا أدخلوا المستشفيات الاربعاء، اصابة اثنين منهم خطيرة. وبين هؤلاء رجل في السبعين من العمر ضرب بقطعة آجر على رأسه بينما كان يحاول فتح طريق.

من جهة أخرى، أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع صباح الخميس بالقرب من جامعة البوليتيكنيك حيث دعي المتظاهرون إلى التجمع.