وكالات - النجاح - قالت وسائل الإعلام الصينية إن "شرطة ​هونغ كونغ​ فتحت النار فأصابت أحد المحتجين فيما اندلعت الفوضى في أنحاء المدينة بعد يوم من إطلاق ​الغاز​ المسيل للدموع لتفريق ​احتجاجات​ تدخل شهرها السادس".

وأشارت الى إن "​الشرطة​ أطلقت الذخيرة الحية على المحتجين في الجانب الشرقي من جزيرة هونغ كونغ"

ونقلت وكالة "رويترز" عن محطة كابل التلفزيونية إن "أحد المحتجين أصيب بنيران الشرطة".

وأظهرت لقطات مصورة أحد المحتجين يرقد في بركة من الدماء واستخدمت الشرطة أيضا رزاز ​الفلفل​ في اللقطات المصورة التي انتشرت على ​الإنترنت​.

وفي وقت سابق طالبت الصين، حكومة هونغ كونغ المحلية، بتشديد القوانين الأمنية لمحاربة المظاهرات التي تجتاح المدينة منذ عدّة أشهر.

وتأتي هذه الدعوة في بيان أصدرته الحكومة الصينية المركزية التي تشر على حكم هونغ كونغ بموجب "نظامان ودولة واحدة"، السبت الماضي.

ومن المتوقع أن تؤدي هذه الدعوة إلى تأجيج مشاعر الغضب لدى المتظاهرين الذين يعترضون بشكل أساسي على الهيمنة الصينية على مدينتهم، مُطالبين بسيادة ذاتية مطلقة، خصوصا أن الشرطة زادت في الآونة الأخيرة من ممارساتها القمعية الشديدة ضدهم.