النجاح - أعلنت كل من بريطانيا وإيطاليا، اليوم الثلاثاء، حظر صادرات الأسلحة لتركيا أو تقييدها، بسبب العدوان العسكري الذي تشنه في سوريا.

وكان كل من ألمانيا وفرنسا والتشيك وهولندا، أعلنوا في وقت سابق تقييد صادرات السلاح لتركيا، الأمر الذي قالت الأخيرة إنها لا تعير اهتماماً له.

ولفت وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، أن بلاده ستحظر صادرات السلاح لتركيا بعدما بدأت أنقرة عدوانها  في الشمال السوري، وقال أمام البرلمان اليوم: "إن حل أزمة سوريا يجب أن يكون دبلوماسياً لا عسكرياً".

 واتفقت دول الاتحاد الأوروبي، أمس الاثنين، على الحد من صادرات الأسلحة لتركيا بسبب عدوانها في شمال سوريا، وهو ما أدانته أنقرة، وإن كان الأمر لم يصل لفرض حظر على مستوى الاتحاد ككل ضد حليف في حلف شمال الأطلسي.

وأضاف دي مايو: "إن فرض حظر على مستوى الاتحاد الأوروبي على مبيعات السلاح أمر يستغرق ترتيبه شهورا".