النجاح - فعلت فنزيلا عملتها الرقمية المدعومة بالنفط "بترو" للأسواق العالمية، مؤخرا.

ويأتي اطلاق هذه العملة في محاولة لتحقيق الاستقرار للاقتصاد الهش الذي تأثر بالأزمة السياسية المستمرة في البلاد والعقوبات الأمريكية.

وقال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو  إن "بترو" محمية بالنفط وثروة التعدين الفنزويلية، مضيفاً "جميع الفنزويليين سيحصلون على العملة الرقمية لإجراء عمليات شراء دولية.

وأضاف:" أن "بترو" موجودة بالفعل في ستة من أكبر مراكز الصرافة الدولية في العالم (لم يحددها)، وسيجري قبولها الآن على المستوى الوطني.

واكد مادورو أن جميع الفنزويليين سيحصلون على عملة "بترو" (دون تحديد موعد)، لإجراء عمليات شراء دولية.

ويعادل سعر الوحدة الواحدة من عملة "بترو" المدعومة من الدولة 3600 بوليفار (العملة المحلية)، وستكون مرجعًا لتحديد قيمة الأعمال وسعر الخدمات والسلع الاستهلاكية.

حيث أطلقت فنزويلا في فبراير/ شباط 2018، عملتها الالكترونية،  لتصبح أول دولة تطلق عملة إلكترونية على غرار بيتكوين ، في خطوة أملت الحكومة أن تساعد البلاد في الخروج من الأزمة الاقتصادية الخانقة.

وفي اذار من العام 2018،  حظر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على الأمريكيين، تداول العملة الرقمية الفنزويلية الجديدة "بترو"، معتبراً أنها "غير قانونية".