وكالات - النجاح - خرج مئات الآلاف من المواطنين المطالبين بالديمقراطية في هونغ كونغ، يوم الأحد في مسيرات ضخمة، للتأكيد على "وجود تأييد شعبي واسع" للحركة الاحتجاجية.

وحمل مئات الآلاف من المتظاهرين مظلات وسط جزيرة هونغ كونغ، متحديّن الأمطار الغزيرة وأوامر الشرطة بعدم الخروج من حديقة تجمعوا فيها في وقت سابق.

وقالت "الجبهة المدنية لحقوق الإنسان"، إن مظاهرات يوم الأحد، استقطبت أكثر من 1,7 مليون شخص في أكبر تجمع خلال أسابيع، مشددة على العودة إلى الأصول "السلمية" لحركة الاحتجاج.

وما تزال الاحتجاجات في هونغ كونغ، مستمرة منذ 10 أسابيع، وتخللتها مواجهات عنيفة مع قوات مكافحة الشغب، وفق ما أوردت "الوكالة الفرنسية".

من جهتها اتخذت حكومة الصين مواقف متشددة تجاه المحتجين، معتبرة التظاهرات الأكثر عنفا أعمالا "شبه إرهابية"، لأنه تم خلالها استخدام الحجارة والزجاجات الحارقة من جانب المتظاهرين.

وتعرضت الشرطة في هونغ كونغ لانتقادات لاذعة بسبب تعاملها "القاسي"، مع المتظاهرين، بما فيه استخدام الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي وضرب متظاهرين.