نابلس - النجاح -  صرّح المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي خلال مؤتمر صحفي له اليوم الإثنين، بأنَّ خطوة إيران الثالثة في خفض التزاماتها في إطار الاتّفاق النووي ستكون أقوى من خطوتيها السابقتين.
وقال موسوي: "لقد قلنا مرارًا بأنَّ التزامًا متعدّد الأطراف لا يمكن تنفيذه بصورة أحادية الجانب، وأوروبا تعلم بأنَّ الخطوتين اللتين اتّخذتهما إيران في سياق خفض التزاماتها (في إطار الاتفاق النووي) كانتا جديتين، ولو استمر الأمر على هذا المنوال فمن الطبيعي ستتّخذ إيران الخطوة الثالثة التي لا نعلم لغاية الآن كيف ستكون ولكن من المؤكّد أنَّها ستكون أقوى من الخطوتين السابقتين".
وحول القرار الصادر عن محكمة بريطانية حول الأرباح المتعلقة بصفقة دبابات مع إيران ألغتها بريطانيا في حينها، قال موسوي، إنَّ بريطانيا تقاعست لغاية الآن عن تسديد أصل مبلغ الصفقة والأرباح المتعلقة بها، وهم لم يقولوا إنَّهم لا يقبلون تسديد أي أرباح بل قالوا بعدم تسديد الأرباح لفترة محدَّدة (فترة الحظر على إيران) إلا أنَّ هذا الأمر غير مقبول وإيران تسعى للحصول على مستحقاتها.
وحول رسالة الرئيس روحاني الخطيَّة إلى نظيره الفرنسي والتي سلمها إليه مساعد الخارجية عباس عراقجي قال: "لقد كانت الرسالة في إطار توجيه الرسائل وتلقي الردود، والاقتراح الذي تضمَّنته الرسالة هو الآن قيد الدراسة لديهم، وهو ليس اقتراحًا معقدًا جداً بل الإعلان عن الاستعداد لمعالجة المشاكل ولقد قدمنا لهم طريق الحل بانه كيف يمكنهم حل المشاكل القائمة".