وكالات - النجاح - أقر أسترالي عمره 20 عاما بالذنب في جريمة اغتصاب وقتل طالبة من ​الداخل الفلسطيني​ في ​ملبورن​، في هجوم أثار مخاوف إزاء مدى الحماية التي تتمتع بها النساء في ثاني أكبر المدن الاسترالية.

واغتصبت الشابة آية مصاروة (21 عاما) وقتلت خلال عودتها الى منزلها في ملبورن منتصف ليل 16 كانون الثاني وعثر مارة على جثتها بين شجيرات قرب محطة ​القطار​.

والقت ​الشرطة​ القبض على كودي هيرمان ووجهت له الاتهام بارتكاب الجريمة بعد أيام على وقوعها.

وأقر هيرمان بالذنب بتهمتي ​الاغتصاب​ والقتل أمام المحكمة العليا بولاية فيكتوريا. ومن المقرر عقد جلسة الحكم مطلع تشرين الأول.

وأحدثت جريمة اغتصابها وقتلها صدمة لدى الاستراليين وأثارت موجة حزن واستياء دفعت الآلاف للمشاركة في مسيرات وتجمعات تكريما لها.

وشهدت ملبورن في السنوات القليلة الماضية عددا من الهجمات العنيفة ضد النساء، ما طرح تساؤلات عن مدى الحماية التي تتمتع بها النساء في الشوارع العامة في استراليا، والجهود التي تبذلها السلطات لتعزيز السلامة في المدن الكبرى.