نابلس - النجاح - تعتزم الحكومة الأسترالية إلقاء النقانق السامة عبر آلاف الهكتارات من الأراضي، في محاولة لإبادة ملايين القطط، وفقاً لما أفادت به صحيفة "ذا إندبدندنت" البريطانية.

وتهدف الحكومة في تلك العملية الواسعة، لإبادة مليوني قط بحلول عام (2020)، من أجل حماية الأنواع الأخرى، هذا بالإضافة إلى حصارها بالرصاص.


وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز"، أنَّ القطط تموت في غضون (15) دقيقة بعد تناول النقانق المصنوعة من لحم الكنغر ودهون الدجاج والأعشاب والتوابل والسم.

ومن المقرَّر توزيع النقانق السامة عن طريق طائرات تسقطها من السماء، ومن المفترض إسقاط (50) قطعة كل كيلومتر في المناطق التي تتجول فيها القطط.

وقال الدكتور ديف الغار، الذي ساعد في تطوير وصفة السم، إنَّه استخدم قططه لاختبار طعم النقانق قبل إضافة السم للتحقق من النكهة، وأضاف للصحيفة ساخراً: "يجب أن يشعروا بالطعم الجيد، إنَّها آخر وجبه للقط".


وأوضح جريجوري أندروز، المفوض الوطني للأنواع المهددة بالانقراض لصحيفة "سيدني مورنينج هيرالد"، أنَّه منذ قدوم المستوطنين الأوروبيين لأوَّل مرَّة، ساهمت القطط الوحشية في انقراض (20) نوعًا من الثدييات، وهو ما يجعل القطط أكبر تهديد للأنواع الأصلية في أستراليا مضيفًا: "يتعين علينا اتخاذ خطوات لإنقاذ الحيوانات التي نحبها، والذين يعرّفوننا كأمة، مثل البيلبي، والوارو، والببغاء الليلي".

وتشير التقديرات إلى أنَّ القطط تقتل (377) مليون طائر و(649) مليون من الزواحف كل عام في أستراليا، وفقًا لدراسة نشرت عام (2017) في مجلة "بيلوجيكال كونفرزاشين Biological Conservation".


وأعلنت الحكومة الأسترالية لأوَّل مرَّة عن هدف إعدام القطط في عام (2015)، وأثارت انتقادات دولية واسعة، ووقّع أكثر من (160) ألف شخص على التماسات عبر الإنترنت تدعو أستراليا للتخلي عن خطتها.