النجاح - أدانت المجالس النيابية الخليجية، الخميس، اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بـ"سيادة" إسرائيل المزعومة على مرتفعات الجولان السورية المحتلة.

جاء ذلك، في البيان الختامي لاجتماع رؤساء مجالس الشورى والوطني والنواب والأمة، بمجلس التعاون الخليجي، الذي عقد على مدار يوم واحد، في العاصمة السعودية الرياض، بمشاركة قطر.

وأكد البیان أن "ھضبة الجولان أرض عربیة سوریة محتلة وفق القرارات الدولیة"، محذرا من "سلبیات وتداعیات الإعلان على مسیرة السلام في الشرق الاوسط وعلى أمن واستقرار المنطقة".

ومساء الإثنين، وقّع ترامب، في البيت الأبيض بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مرسوما يعترف بـ "سيادة" إسرائيل على الجولان السوري المحتل.

واحتلت إسرائيل مرتفعات الجولان السورية عام 1967، وأقر الكنيست (البرلمان) في 1981 قانون ضمها إليها، لكن المجتمع الدولي لا يزال ينظر إلى المنطقة على أنها أراضٍ سورية محتلة. 


ووفق وكالة الأنباء القطرية الرسمية، مثَّل قطر في الاجتماع رئيس مجلس الشورى أحمد بن زيد، والوفد المرافق له. 


فيما أشار الموقع الإلكتروني لصحيفة "الشرق" القطرية، أن الأمين العام لمجلس الشورى السعودي محمد المطيري، كان في وداع "بن زيد" لدى مغادرته إلى بلاده.

وتأتي مشاركة قطر في الاجتماع، في ظل الأزمة الخليجية التي بدأت في 5 يونيو/حزيران 2017، حين قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، ثم فرضت عليها "إجراءات عقابية" بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة.