النجاح - أكد المبعوث الأمريكي الخاص إلى فنزويلا، إليوت أبرامز، يوم الجمعة إن بلاده لن تستخدم القوة لإدخال المساعدات الإنسانية إلى فنزويلا، التي وفقا له ترفضها سلطاتها.

وقال أبرامز في إحاطة إعلامية: إن "الحكومة الأمريكية أعلنت إننا لن نستخدم القوة لتسليم هذه المساعدات والحكومة الكولومبية قالت الشيء نفسه. لهذا نحن نتفق بوضوح مع هذا الرأي ولن نشارك في أي أعمال تتعارض معه".

وأشار المبعوث الأمريكي الخاص إلى أنه في كولومبيا والبرازيل المجاورتين مع فنزويلا، تم بالفعل جمع "مئات الأطنان" من المساعدات الإنسانية.

ويذكر أن الأزمة السياسية في فنزويلا تفاقمت بعد إعلان رئيس البرلمان الفنزويلي، زعيم المعارضة، خوان غوايدو، نفسه رئيسا للبلاد لفترة انتقالية وإجراء انتخابات رئاسية جديدة. فيما سارعت الولايات المتحدة للاعتراف به مطالبة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، بعدم استخدام العنف ضد المعارضة.

ومن جانبه شدد مادورو على أنه هو الرئيس الشرعي للبلاد، واصفا رئيس البرلمان والمعارضة "بدمية في يد الولايات المتحدة.

واعترفت فرنسا إلى جانب ألمانيا، وإسبانيا وبريطانيا وهولندا رسميا بزعيم المعارضة الفنزويلية رئيسا مكلفا إلى حين إجراء انتخابات، في حين أيدت كل من روسيا والصين وتركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية مادورو.