نابلس - النجاح - أكد المبعوث الأمريكي الخاص إلى فنزويلا إليوت أبرامز، اليوم الأربعاء، أن واشنطن لا تستبعد فرض عقوبات جديدة على فنزويلا.

وقال المبعوث في مؤتمر صحفي: "لم فرض عقوبات ثانوية بعد.بالطبع، هذا الاحتمال قائم، سيعتمد ذلك على سلوك النظام (السلطات الفنزويلية)".
وأضاف المبعوث: "لم نتخذ قرارا بعد لكن هذا الاحتمال لا يزال قائما".
وعلل المبعوث: "من الصعب أن نرى أي دور إيجابي لمادورو في أي انتخابات مقبلة".

وأضاف "إذا أراد مادورو بناء ديمقراطية في فنزويلا، فقد كان لديه مثل هذه الفرصة بالفعل".

وأعلن خوان غوايدو، في الـ23 من كانون الثاني/يناير الفائت، نفسه رئيسا انتقاليا للبلاد، بما يتناقض مع الانتخابات التي جرت العام الماضي وفاز فيها نيكولاس مادورو.

واعترفت العديد من الدول بغوايدو رئيسا مؤقتاً، مثل الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا، في حين رفضت عدة دول أخرى مثل روسيا والصين والبرازيل والمكسيك الاعتراف به، وأعلنت دعمها لمادورو، الذي بدوره اتهم واشنطن بتدبير انقلاب ضده.

وحذرت وزارة الخارجية الروسية الولايات المتحدة في وقت سابق من أي تدخل عسكري في فنزويلا، مشيرة إلى أن ذلك قد يتحول إلى سيناريو كارثي.