وكالات - النجاح - قال مسؤولون عسكريون أمريكيون وإسرائيليون يوم الاثنين إن الجيش الأمريكي نشر أكثر نظمه للدفاع الجوي والصاروخي تقدما في إسرائيل للمرة الأولى.

وقالت متحدثة باسم القيادة الأمريكية في أوروبا إن نشر النظام ثاد، الذي بدأ في مارس آذار، استهدف اختبار قدرة الجيش الأمريكي على النشر السريع لمثل تلك الأسلحة في أنحاء العالم.

ورحب رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو بوصول النظام ثاد باعتبار ذلك إشارة على التزام الولايات المتحدة بأمن إسرائيل.

وقال ”نظام ثاد الأمريكي يعتبر من أكثر الأنظمة تقدما في العالم، وفي وجوده مع نظمنا الدفاعية، نحن أقوى في التعامل مع التهديدات القريبة أو البعيدة المنطلقة من جميع أنحاء الشرق الأوسط“.

تأتي هذه الخطوة وسط توتر متزايد بين إسرائيل وإيران بسبب حملة القصف الإسرائيلية في سوريا وتصريحات وزير الخارجية الإيراني التي قال فيها إنه لا يمكنه استبعاد إمكانية نشوب صراع عسكري بين الدولتين.

اقرأ أيضاً: استكمالًا لصفقة القرن.... أمريكا تتوّج موقفها الداعم للاحتلال ضغطًا على الفلسطينيين

وقال الجيش الأمريكي إن قرار النقل السريع لنظام ثاد إلى إسرائيل قُصد به ”إظهار التزام الولايات المتحدة المستمر بدعم أمن إسرائيل الإقليمي“.

وقالت القيادة الأمريكية في أوروبا في بيان ”ثاد هو أكثر النظم الدفاعية الصاروخية والجوية المتكاملة تقدما في العالم، ويبين هذا التدريب على الجاهزية لنشره أن القوات الأمريكية تتمتع بالرشاقة وأن بإمكانها الرد سريعا ودون أن يتوقع أحد على أي تهديد في أي مكان وفي أي وقت“.

وتصنع شركة لوكهيد مارتن، وهي أكبر منتج للسلاح في الولايات المتحدة، نظام ثاد المصمم لإسقاط الصواريخ الباليستية القصيرة والمتوسطة المدى. وتصنع شركة رايثيون، وهي شركة أمريكية أيضا، الرادار المتقدم المستخدم في النظام.

وأضافت القيادة الأمريكية في أوروبا أنه كجزء من نشر النظام ستعمل القوات الأمريكية في مواقع مختلفة في أوروبا والولايات المتحدة وإسرائيل لتشغيل النظام بالتعاون الوثيق مع الجيش الإسرائيلي.

ورفض مسؤولون أمريكيون الإفصاح عن السرعة التي تم بها نقل نظام ثاد إلى إسرائيل من فورت بليس قاعدته الأصلية في ولاية تكساس الأمريكية.