وكالات - النجاح - ذكرت وسائل إعلام أميركية، الاثنين، أن حاكم ولاية كاليفورنيا، جافين نيوسوم، يعتزم سحب كل قوات الولاية، البالغ قوامها 360 جنديا، من على الحدود مع المكسيك في تحد، فيما يبدو لموقف الرئيس دونالد ترامب الذي يصور أن هناك أزمة أمن قومي هناك.

 

وذكرت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" ووسائل إعلامية أخرى أن الحاكم المنتمي للحزب الديمقراطي سيعلن في خطاب يلقيه، الثلاثاء، أنه سيكلف الحرس الوطني بمهمة جديدة حتى لا يتورط في "مسرحية سياسية".

 

وتماثل تلك الخطوة قرارا اتخذته ميشيل لوغان غريشام، حاكمة ولاية نيو مكسيكو، الأسبوع الماضي، أمرت فيه أغلب قوات الحرس الوطني المنتشرة على حدود الولاية مع المكسيك بالانسحاب، رافضة أيضا ما يصوره الرئيس الجمهوري عن وجود أزمة هناك.

 

وأشار ترامب مرارا إلى تهديدات من عبور مهاجرين غير شرعيين حدود البلاد مع المكسيك وجعل من بناء جدار حدودي هناك أولوية لرئاسته، لكن الديمقراطيين يسعون لإحباط ذلك ويقولون إنه غير ضروري ومضيعة للمال.

 

وطلب ترامب 5.7 مليار دولار لمشروع الجدار، وخاض مواجهة من دون جدوى مع الحزب الديمقراطي أدت إلى "إغلاق" حكومي استمر 35 يوما، في شلل جزئي للمؤسسات الفيدرالية.