نابلس - النجاح - أعلنت فانيسا أسكر المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية أن واشنطن تخطط للامتثال لمعاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى خلال الشهور الستة المقبلة.

وقالت أسكر في مقابلة مع بي بي سي: "في الوقت الحالي، ما زلنا ملزمين بشروط العقد وسوف نلتزم بها في الأشهر الستة المقبلة. وفي الوقت نفسه، سنواصل دراسة التدابير الانتقامية المحتملة ضد خرق روسيا للمعاهدة. من المحتمل أن هذا سيوفر لروسيا حافزًا إضافيًا لإعادة النظر في رأيها فيما يتعلق بإنهاء المعاهدة".
وأضافت أن البنتاغون يفكر الآن في إمكانية تطوير "قدرات دفاعية إضافية".

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في الأسبوع الماضي، أن واشنطن تبدأ يوم 2 شباط/فبراير، الانسحاب من معاهدة القضاء على الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى. وبدوره أعلن وزير الخارجية مايك بومبيو أن واشنطن ستقوم بإلغاء هذه المعاهدة إذا لم تعد روسيا إلى الامتثال الكامل والقابل للتحقق من المعاهدة خلال فترة ستة أشهر.
ونددت روسيا بقرار الولايات المتحدة، قائلة إنها جزء من "استراتيجية" واشنطن للتنصل من التزاماتها الدولية. وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يوم السبت الماضي، أن روسيا سترد على قرار واشنطن بالمثل وتقوم بتعليق مشاركتها في هذه المعاهدة.

وأشار إلى أنه ينبغي على روسيا ألا تنجر إلى سباق التسلح باهظ التكاليف بالنسبة لموسكو وهي لن تنجر إليهن، موضحا أن كافة الاقتراحات التي تقدمت بها روسيا في مجال نزع السلاح تبقى مطروحة على الطاولة والأبواب مفتوحة، إلا أنه طالب في الوقت ذاته بعدم الشروع في أي مفاوضات حول هذه القضية مستقبلا