ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - دعا الرئيس الفرنسى ايمانويل ماكرون الاربعاء الولايات المتحدة الى عدم التخلي عن اتفاق نووى مع ايران حتى يتم التوصل الى اتفاق دولى اوسع يعالج جميع المخاوف الامريكية والاوربية بشأن ايران.
وكان ماكرون في اجتماع مشترك للكونجرس في زيارة استغرقت ثلاثة أيام للولايات المتحدة حث فيها دونالد ترامب على البقاء في اتفاق إيران وشدد ماكرون على ان الصفقة الحالية ليست مثالية ولكن يجب أن تبقى في مكانها حتى يتم التوصل إلى بديل.

وتعهد الزعيمان خلال زيارة ماكرون بالسعي لإجراءات أقوى لاحتواء إيران  لكن ترامب لم يلتزم بالبقاء في الاتفاق النووي الذي تفاوض عليه الرئيس السابق باراك أوباما كما هدد ترامب طهران بالرد إذا ما استأنفت برنامجها النووي.

و حث ماكرون المشرعين الأمريكيين على رفض الأحادية والتزامهم بالعالم  قائلاً إن التحديات الاقتصادية والأمنية الحديثة يجب أن تكون مسؤولية مشتركة.

وتعقيباً قالت وزارة الخارجية الالمانية ان اولوية بلادها الاولى تجاه ايران هى الحفاظ على الاتفاق النووى وردا على سؤال بشأن اقتراح ماكرون بشأن صفقة تكميلية قال متحدث  مشيرا إلى أن ألمانيا ستنظر في اقتراحه بعناية.

وقال كريستوفر فورد المبعوث الأمريكي لمنع الانتشار النووي إن الولايات المتحدة لا تسعى إلى إعادة فتح أو إعادة التفاوض بشأن الاتفاق النووي الإيراني لكنها تأمل في البقاء فيه لإصلاح عيوبها باتفاق تكميلي.

وقال فورد للصحفيين على هامش مؤتمر حول منع الانتشار النووي في جنيف "لا نهدف إلى إعادة التفاوض بشأن خطة العمل المشتركة أو إعادة فتحها أو تغيير شروطها ولكن"نسعى للتوصل إلى اتفاق تكميلي من شأنه  بطريقة ما وضع سلسلة من القواعد الإضافية و الشروط للرد على التحديات بفعالية أكبر".