النجاح - أبدى الرئيس الألماني، فرانك فالتر شتاينماير، ارتياحه الكبير، من الضربة العسكرية على مواقع النظام السوري، وقلقه في الوقت ذاته من احتمال مواجهة أمريكية روسية مباشرة على الأراضي السورية.

جاء ذلك في حديث شتاينماير لصحيفة "بيلد أم سونتاغ" الألمانية، الأحد، تعليقا على الهجوم الثلاثي الأمريكي البريطاني الفرنسي فجر أمس السبت، الذي استهدف مواقع تابعة للنظام السوري.

وقال: "رغم الارتياح الكبير بعدم إفلات هذه الهجمات (هجوم النظام الكيميائي على بلدة دوما السورية) الغادرة من العقاب؛ لكن هناك خطر من أن تقع مواجهة مباشرة بين أنظمة الأسلحة الأمريكية والروسية في الأرض السورية".

وأوضح شتاينماير أن الباحثين عن مستقبل سلمي في سوريا، بحاجة إلى التفكير أبعد من الضربة الجوية القادمة.

وبيّن أن الولايات المتحدة وروسيا تتحملان مسؤوليات كبيرة في هذا الإطار.

وأضاف: "إذا لم تجد واشنطن وموسكو الطريق الذي يصل إلى تقارب بين بعضمها حول سوريا، فإن فرص التسوية معدومة في هذا البلد".

وأشار شتاينماير إلى أن التباعد بين روسيا والغرب يثير قلق ألمانيا.