النجاح -  أصدر الرئيس الفلبيني، رودريغو دوتيرتي، اليوم السبت، أمرًا يحظر على مواطنيه العمل في الكويت، بعد انتشار تقارير تشير إلى استغلالهم وتعرضهم لمعاملات قاسية وصلت حد موت بعض العاملين والعاملات.

وقال المتحدث باسم الرئيس، هاري روكي، إن "وزير العمل سيلفستر بيلو أمر بتعليق إرسال العمال إلى الكويت"، تنفيذًا للقرار الرئاسي، وقال إن "هناك حقيقة معاناة كبيرة" وأن المنع "تأخر كثيرا".

ويعمل نحو 10 ملايين فلبيني في الخارج، وتعد الأموال التي يرسلونها إلى بلادهم دعما كبيرا لاقتصادها. لكن لم تتضح بعد فترة تطبيق المنع، الذي لن يؤثر على العمال الموجودين هناك أصلا.

وفي كلمته أمام مواطنين يعملون في الخارج، الخميس الماضي، قال دوتيرتي إنه سيحض الحكومة الكويتية على التحرك ضد الانتهاكات.

وقال "نصيحتي هي التحدث إليهم لنقول الحقيقة ونبلغهم أن هذا لم يعد مقبولا. إما أن نفرض حظرا تاما أو تقع بيننا خلافات". وأضاف "لا أريد خلافا مع الكويت. أحترم قادتهم، لكن عليهم التحرك حيال ذلك".

وواجهت الكويت في السابق، انتقادات بشأن نظام الكفالة للعمال الأجانب الذي تم تشبيهه بنوع من العبودية.

ويمنع نظام الكفالة، العمال من الانتقال إلى عمل جديد قبل انتهاء مدة عقودهم دون موافقة رؤسائهم، ما يتسبب بانتهاكات على نطاق واسع.

وتعد الكويت محطة رئيسية للعمال المهاجرين حيث يعمل أكثر من 170 ألف فلبيني بحسب الأرقام الحكومية، إلا أن مجموعات أخرى تورد أرقاما أعلى بكثير.