النجاح - اعترفت شركة صناعة السيارات الألمانية " فولكسفاغن" بالذنب في ثلاث تهم وهي بالتآمر للاحتيال، وعرقلة سير العدالة، ودخول بضائع ببيانات كاذبة.

وأشار المستشار العام لفولكسفاغن مانفريد دوس، أمام محكمة في ديترويت إن الشركة كانت "مذنبة في كل التهم الثلاث، وأن الشركة ارتكبت تلك الجرائم في كل من ألمانيا والولايات المتحدة.

كما واعترفت فولكسفاغن بتزويد مركباتها ببرمجيات غير قانونية سمحت لها بغش واجتياز اختبارات الانبعاث خلال ست سنوات، والتي تمكن سيارات فولكسفاغن التي تعمل بوقود الديزل من إصدار انبعاث تزيد 40 مرة عن معدل التلوث المسموح به قانونا.

 

واعتبر قاضي مقاطعة شون كوكس الأمريكية بإن ما قمت به الشركة هي جريمة خطيرة جدا، كما واشترط على  فولكسفاغن تغيير الطريقة التي تعمل بها في الولايات المتحدة وبلدان أخرى كجزء من التسوية، ودفع 4.3 مليار دولار كغرامات مدنية وجنائية في الولايات المتحدة، وقد وافقت فولكسفاغن على تنفيذ الشروط.