النجاح - انضمت ثلاث ولايات إلى هاواي إلى تحدي قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحظر سفر مواطني ست دول ذات أغلبية مسلمة إلى الولايات المتحدة.

وكان ترامب قد وقع قرارا تنفيذيا يضع حظرا مدته 90 يوما على سفر مواطني ست دول ذات أغلبية مسلمة إلى الولايات المتحدة.

وأشارت ولاية نيويورك الى أن القانون يمثل حظرا للمسلمين، وأكدت واشنطن أنه يضر بالولاية وانضمت أوريغون وماساتشوستس لاحقا.

ويبدا الحظر في 16 مارس الجاري، ويقول البيت الأبيض: إنه واثق تماما من صحة القرار أمام المحكمة.

وكان القرار الأصلي لترامب أكثر شمولا من القرار الحالي ولكنه هُزم أمام المحكمة بعد تحديات قضائية تقدمت بها واشنطن ومنيسوتا.

ويحظر القرار المعدل حصول مواطني الصومال وإيران وسوريا والسودان وليبيا واليمن على تأشيرات دخول للولايات المتحدة، كما يحظر أيضا دخول اللاجئين جميعا بصورة مؤقتة.

وحُجب القرار السابق الذي وقعه ترامب في يناير في محاكم فيدرالية وأدى إلى احتجاجات واسعة وفوضى في المطارات.

في السياق ذاته، قال إريك شنايدرمان المدعي العام لولاية نيويورك: إن الأمر التنفيذي الجديد للرئيس ترامب هو حظر على المسلمين ولكن بمسمى آخر، ويفرض سياسات تنتهك مادة تكافؤ الفرص في الدستور الأمريكي.

وأشار بوب فيرغسون النائب العام لولاية واشنطن، الذي كان أول من تقدم بتحد قضائي ضد الحظر الى أنه سيطلب من قاض فيدرالي أن يصدر حكمه باستمرار عمل القرار المؤقت الذي يوقف القرار التنفيذي الأول لترامب.

وعلى الرغم من أن البيت البيض يتعرض لانتقادات متزايدة بشأن قرارات الهجرة، إلا أن مؤيدي ترامب أشارو الى أنه يفي بتعهده الانتخابي بحماية الأمريكيين.