النجاح - شاركت الاف النساء المناصرات للحكومة التركية في تظاهرة في ساحة باسطنبول الاحد تأييدا للتصويت "نعم" في استفتاء مقرر في نيسان على تعديل دستوري يعزز صلاحيات الرئيس رجب طيب اردوغان.

وافادن مصادر، ان المتظاهرات لوحن بالاعلام التركية وهتفن "طبعا نعم!" في استفتاء 16 نيسان الذي قد ينقل تركيا الى نظام حكم رئاسي على غرار فرنسا او الولايات المتحدة.

ويخوض حزب اردوغان، العدالة والتنمية، حملة "نعم"، مؤكدا ان التعديلات التي اقترحها ستؤدي الى الاستقرار السياسي، غير ان الاستفتاء يعتبر تصويتا حول اردوغان نفسه الذي يجيز له اقرار التعديل البقاء في السلطة حتى 2029.

لكن خصومه يؤكدون ان التعديلات التي تمنح الرئيس سلطات واسعة ستخل بعمل البرلمان وتروج لنموذج حكم الرجل الواحد وتؤسس لنظام سلطوي يفلت بموجبه المسؤولون من المحاسبة.

ونظم التجمع جمعية النساء والديموقراطية الموالية للحكومة التي تتولى ابنة رئيس الدولة سمية اردوغان منصب نائبة الرئيس فيها.