رغيد طبسيه - النجاح -  وافقت القمة الأفريقية المنعقدة في أديس أبابا بالأغلبية على طلب عودة المغرب لعضوية الاتحاد الأفريقي بعد غياب دام أكثر من ثلاثين عاما. 

واستمعت القمة لمداخلات من 32 رئيسا أفريقيًّا معظمهم أبدوا ترحيبا بعودة المغرب، حيث أيدت مجموعتا غرب ووسط وشرق أفريقيا طلب الرباط بينما استمرت بعض دول جنوب القارة في التحفظ عليه على خلفية الوضع الحدودي.

وقالت مصادر صحفية أن المغرب استوفى الشروط القانونية لنيل العضوية، وهي المصادقة على القانون التأسيسي والانتماء جغرافيا إلى القارة، إضافة لموافقة أغلبية الدول الأعضاء على طلب العودة.

وكانت وكالة الصحافة الفرنسية ذكرت في وقت سابق أن 12 دولة طلبت رأيا رسميا من الهيئة القانونية لمعرفة هل بإمكان الاتحاد قبول بلد "يحتل جزءا من أرض دولة عضو"، في إشارة إلى سيطرة المغرب على الصحراء الغربية التي تطالب بها جبهة البوليساريو العضو بالاتحاد.