النجاح - نشرت شبكة "إسبن" الرياضية العالمية في نسختها الأرجنتينية، تقريرا نقلت فيه عن مصادرها تأكيدهم أن ميسي على وشك التمديد حتى عام 2023.

وأوضحت أن البارسا تجهز مفاجأة أخرى لميسي، ألا وهي جمعه بالبرازيلي نيمار، نجم باريس سان جيرمان الفرنسي.

ولفت التقرير أن نيمار جمد المحادثات حول تجديد العقد في باريس سان جيرمان، حتى يعود إلى قلعة الكامب نو.

وأوضحت المصادر أن ميسي وافق على تخفيض 50% من الراتب الخاص به، للمساعدة في تخفيف المشاكل المالية للنادي.

ولفتت المصادر إلى أن خوان لابورتا، رئيس ندي برشلونة، يسعى لأن يشكل بقاء ميسي وعودة نيمار نقلة مادية كبيرة للبارسا، حيث يمكن من خلالها الحصول على صفقة رعاية ضخمة، تعالج المشاكل المادية للنادي.

وكان رئيس نادي برشلونة الإسباني، خوان لابورتا، قال، في تصريحات مع محطة "تليسينكو" الإخبارية الإسبانية: "ليو أفضل لاعب في العالم. إنه مرتبط جدا بهذا النادي. أنا مقتنع بأنه يريد البقاء وسنفعل كل ما في وسعنا حتى يبقى".

يذكر أن ميسي انضم إلى برشلونة، عام 2000، عندما كان عمره 13 عاما، وبدأ ظهوره مع الفريق في 2004، وهو الهداف التاريخي للنادي برصيد 650 هدفا، ولكنه واجه مؤخرا مشاكل محتدمة مع إدارات البارسا وسط تدني مستوى الفريق، وهو ما فتح الباب أمام رحيله نهاية الموسم الجاري بنهاية عقده بصورة رسمية.