نابلس - النجاح - قامت تايوان بحظر استخدام "زوم" في الأعمال الحكومية، في أحدث انتكاسة لتطبيق مكالمات الفيديو الشائع للغاية، خلال فترة الحجر المنزلي بسبب فيروس كورونا.

ويأتي ذلك بعد الكشف عن أن بعض حركة "زوم" تم توجيهها "عن طريق الخطأ" عبر الصين التي لا تعترف باستقلال تايوان.

وصرحت حكومة تايوان إن الهيئات العامة يجب ألا تستخدم منتجات ذات مخاوف أمنية مثل "زوم". لكنّها قالت إن المنافسين مثل Duo من "غوغل" وسكايب من "مايكروسوفت" مقبولون.

و الصين تعتبر تايوان مقاطعة متمردة انفصالية، من المقرر إعادة توحيدها مع الأرض الرئيسية.

وقام باحثون من مختبر "سيتيزن لاب" بجامعة تورنتو بكشف أن بعض الزيارات من تطبيق مكالمات الفيديو يتم إرسالها عبر بكين، حتى عندما كان جميع المشاركين في مكالمة "زوم" في أميركا الشمالية.


 وأوضح الفريق أن "زوم" لديه عدة مئات من الموظفين في الصين القارية، الأمر الذي "يمكن أيضًا أن يعرّض التطبيق لضغط من السلطات الصينية".

واعتذر التطبيق وقال إنّ ذلك حصل عن طريق الخطأ. ووعد "زوم" بتحسين ميزات الأمان والخصوصية. لكنّ تايوان طلبت من مؤسساتها العامة استخدام برامج أخرى.

وكانت نيويورك قد حظرت "زوم" من المدارس للأسباب نفسها.