النجاح - أعلنت شركة "سبيس إكس"، التي يملكها الملياردير الأميركي إيلون ماسك، الأحد، نجاح تجربتها في مججال محاكاة الهبوط الاضطراري ضمن اختبار لمنظومة الفصل في حالات الطوارئ لكبسولة غير مأهولة.

وتعد هذه التجربة آخر المحطات الرئيسية على الطريق قبل أن تنقل الشركة رواد إدارة الفضاء والطيران الأميركية (ناسا) إلى الفضاء، انطلاقا من أراضي الولايات المتحدة.

وبعد إطلاق كبسولة الفضاء "كرو دراغون" في العاشرة والنصف صباحا بتوقيت شرقي الولايات المتحدة (15:30 بتوقيت غرينتش)، انفصلت بهدوء وسقطت من ارتفاع نحو 19 كيلومترا قبالة ساحل كيب كنافيرال في ولاية فلوريدا بعد نحو ثماني دقائق.

وفصلت الكبسولة نفسها عن صاروختوقفت  محركات دفعه على نحو يحاكي فشل تجربة إطلاق، وأعلن مدير ناسا جيم بريدنستين نجاح المهمة.

وقال على تويتر: "هذا الاختبار الحاسم يضعنا على أعتاب إطلاق رواد فضاء أميركيين مرة أخرى باستخدام صواريخ أميركية وانطلاقا من الأراضي الأميركية". 

وفي اختبار أساسي للقدرة على نقل البشر، تختبر "سبيس اكس" أيضا استجابة فرقها للإنقاذ بعد سقوط الكبسولة "كرو دراغون"، وهذا جزء أساسي من اختبار القيام بعملية إنقاذ بهدف إعادة رواد الفضاء الموجودين في الكبسولة.

وبعد أقل من دقيقتين من إقلاعها، أطلقت الكبسولة التي يمكن أن تسع سبعة رواد فضاء دفاعات على متنها لتنفصل عن صاروخ (فالكون 9) في الجو، مما حفز منظومة الفصل في حالات الطوارئ بهدف إثبات إمكانية عودتها بمن عليها سالمين إلى الأرض.