النجاح - يعمل البنتاجون على تطوير تقنية الليزر التي ستتمكن من قول عبارات مثل "توقف" أو "سنضطر إلى إطلاق النار عليك"، كما يمكن أيضًا استخدام التقنية لاستبدال القنابل اليدوية وإرسال الأوامر.

وهناك استخدام آخر لهذه التقنية، إذ يمكن أن يسخن جلد الهدف دون حرقه، ليكون بمثابة رادع أكثر عدوانية ولكن لا يزال غير قاتل.

ويُعد برنامج "تأثير البلازما الناجم عن الليزر" جزءًا من الجهود التي تبذلها وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" لتطوير أساليب جديدة لإيقاف تصرفات الأفراد المستهدفين دون قتلهم.

وأكمل الباحثون العسكريون الأمريكيون الجولة الأخيرة من الاختبارات في يونيو، والتي قاموا خلالها بضبط العملية التي يتم من خلالها إشعاع الأصوات عبر الليزر وتطوير الخوارزميات التي يمكنها تكرار الكلام بأطوال موجية صحيحة، ومن المفترض أن يتم استخدام التقنية خلال 5 سنوات فى الأهداف العسكرية بالفعل.

كما سيتمكن الليزر قريبًا من عبور مسافات تبلغ حوالي 330 قدمًا (100 متر)، ثم الوصول في النهاية إلى مسافات متعددة أو حتى مئات الأميال، ومن شأن هذا النطاق أن يتيح للمستخدمين التواصل مع الحشود البعيدة، ويحذر المتسللين من محيط عسكري أو حتى أوامر إرسال إلى الأرض من طائرة.