النجاح - تلحق الهند بسباق الفضاء الدولي، عندما تطلق مهمة منخفضة التكلفة لتصبح رابع دولة تطلق مسبارًا على سطح القمر، وذلك وقبل مرور خمسين يومًا على الذكرى الخمسين لأول هبوط للقمر، حيث ستنطلقChandrayaan-2 من جزيرة استوائية قبالة ولاية أندرا براديش.

ووفقا لما ذكره موقع "phys" العلمى، ستسلط المهمة الضوء أيضًا على مدى تقدم السفر إلى الفضاء منذ رحلة أبولو 11 وأول خطوة للبشر على سطح القمر، وتعد هذه الرحلة مهمة لأنها ستكون الأرخص، حيث أنفقت الهند حوالى 140 مليون دولار لإعداد Chandrayaan-2 للرحلة من مركز الفضاء ساتيش دوان إلى الهبوط المقرر فى القطب الجنوبى للقمر فى 6 سبتمبر.

فيما أنفقت الولايات المتحدة حوالى 25 مليار دولار أى ما يعادل أكثر من 100 مليار دولار بالأسعار الحالية فى 15 مهمة من أبولو، بما فى ذلك الست مهام التى وضعت أرمسترونج وغيره من رواد الفضاء على سطح القمر.

وهبطت الصين بمركبة Chang'e 4 على سطح القمر فى يناير، وأنفقت 8.4 مليار دولار على برنامج الفضاء بأكمله فى عام 2017، وفقًا لأرقام المنظمة الدولية للتعاون الاقتصادى والتنمية.

كما أنفقت روسيا، وهى أول دولة وضعت صاروخ غير مأهول على القمر فى عام 1966، أكثر من 20 مليار دولار بحسابات اليوم فى مهمات قمرية فى الستينيات والسبعينيات.

وستستخدم الهند أقوى قاذفة صواريخ GSLV Mk III، لحمل المركبة المدارية 2.4 طن، والتى تبلغ مدة مهمتها نحو عام، وستحمل المركبة الفضائية مركبة الهبوط Vikram التى تبلغ حمولتها 1.4 طن، والتى ستحمل مركبة روجيه براجيان التى يبلغ وزنها 27 كيلوجرام إلى سهل عالٍ بين حفرتين على القطب الجنوبى للقمر.

كما أن المسبار سيبحث عن علامات للمياه والسجل أحفورى للنظام الشمسى المبكر، وعلى الرغم من الميزانية الصغيرة نسبيًا، تثير البعثة أسئلة حول كيفية تخصيص الأموال عندما لا تزال البلاد تكافح الجوع والفقر.