النجاح - في حادثة مميتة تعتبر الأولى من نوعها تكون سيارة ذاتية القيادة طرفا فيها، توفيت الأحد الماضي امرأة في ولاية أريزونا الأميركية بعدما دعستها سيارة لشركة أوبر، وهو ما أثار تساؤلات جديدة بشأن مستقبل السيارات الذاتية القيادة، بانتظار أن يتوصل المحققون إلى أسباب الحادث.

ووفقا للتقارير المحلية فإن المرأة -وتدعى إليان هيرزبيرغ (49 عاما)- كانت تعبر الشارع ومعها دراجتها الهوائية خارج ممر المشاة نحو الساعة العاشرة مساء بالتوقيت المحلي، عندما صدمتها سيارة أوبر الذاتية القيادة.

وقالت السلطات التي تتولى التحقيق في الحادث إن سائقا احتياطيا كان موجودا في السيارة وقت الحادث، وتشير التقارير الأولية إلى أن السيارة كانت في وضعية القيادة الذاتية عندما صدمت المرأة.

ونتيجة لهذا الحادث أعلنت أوبر عن تعليق تجارب سياراتها الذاتية القيادة في كافة الأماكن التي تجري فيها اختباراتها، وتشمل فونيكس وسان فرانسيسكو وبيطرسبيرغ وتورنتو.

ويقول محللون يتابعون تطور السيارات الذاتية القيادة إن ما سيحدث لاحقا يعتمد على النتائج التي سيتوصل إليها التحقيق في الحادث.

وقد يكون لهذا الحادث المميت آثار تتجاوز مجرد أسطول أوبر من السيارات الذاتية القيادة، فشركة وايمو -التابعة لشركة ألفابت (الشركة الأم لغوغل)- تجري أيضا اختبارات سيارات ذاتية القيادة في أريزونا، وكان من المقرر أن تبدأ اختبار سيارات ذاتية القيادة بدون سائق احتياطي في وقت لاحق من هذا العام.

طريقة تفاعل الحكومة سواء على المستوى الاتحادي أو مستوى الولاية مع هذا الحادث المميت ستظل مسألة مفتوحة، فولاية أريزونا اتخذت في السابق "منهجا منفتحا للأعمال التجارية" نحو اختبار السيارات الذاتية القيادة، وفقا لفيتا، وعلى المستوى الاتحادي فإن الإدارة الحالية أعربت عن موقف مؤيد لهذه التجارب أيضا، ومن المثير للاهتمام معرفة ما إن كانت تلك المواقف ستتغير بعد هذا الحادث.