النجاح - أعلن "فيس بوك" عن حظر شركة تحليل البيانات الشهيرة "كامبريدج أناليتيكا" التى لعبت دوراً مهماً فى حملة "دونالد ترامب" الدعائية عبر الإنترنت خلال الانتخابات الأمريكية 2016، وقال إنه تم تعليقها من منصة التواصل الاجتماعى لسوء التعامل مع بيانات المستخدمين.

وقال نائب رئيس مجلس إدارة فيس بوك ونائب المستشار العام "بول جريويل"، "بالنظر إلى الأهمية العامة لهذه المنظمة، نريد أن نتوقف لشرح خلفيات قرار الحظر، إذ تمت ملاحظة استخدام الشركة لبيانات المستخدمين بشكل مخالف، وهو ما دفع فيس بوك لمنعها من شراء الإعلانات على الموقع أو حتى إدارة الصفحات الخاصة بهم".

وأضاف أن حماية معلومات الناس هى أهم ما يسعى وراءه فيس بوك، وكل ما يتم طلبه من الأشخاص الذين يديرون أعمال على المنصة مراعاة هذا الأمر، وأشار إلى أن خلال الفترة الأخيرة تلقت فيس بوك تقارير عن انتهاكات معينة للقواعد العامة من قبل تلك الشركة، أبرزها عدم حذف بعض البيانات التى تعهدت بالتخلص منها وعدم استخدمها مرة أخرى بعد فترة معينة، ويمكن لهذه المعلومات، إذا أسىء استخدامها، أن تساعد الجهات الفاعلة السيئة على استهداف مستخدمى Facebook بالإعلانات.

جدير بالذكر أن هناك عدة وكالات إخبارية أفادت فى عام 2016 أن حملة ترامب دفعت 5 ملايين دولار لشركة كامبريدج أناليتيكا مقابل خدماتها.