ترجمة : علا عامر - النجاح - تصنف مشكلة التلوث الهوائي على انها من اخطر المشكلات التي تهدد سكان العالم  ، حتى أنها اكثر  خطورةمن مرض الملاريا ونقص المناعة الفيروسي ،،و فقاً لما جاء في صحيفة الإندبندنت.

صورة ذات صلة

ويتدافع صناع القرار والعلماء من أجل العثور على طرق لمحاربة الكتل الضبابية الملوثة التي تتشكل في مدنهم، وقد اقترح البعض حلول جذرية،

 نذكر منها المملكة المتحدة التي وصفت مستويات ثاني أكسيد النيتروجين السامة بأنها غير قانونية و "مهددة للحياة" من قبل الاتحاد الأوروبي، ووصف النقاد إستراتيجية الحكومة  الجديدة في مجال الهواء النظيف بأنها "غير مؤذية وغير مؤلمة على الإطلاق".

وتنوي الحومة أيضاً التخفيف من عدد السيارات في مدنها ،ذلك ما سوف يساهم في انقاذ حياة الملايين من  الاصابة بالامراض الصدرية والقلبية والسرطان وغيرها من الامراض الفتاكة.

وأشار الباحثون إلى أن إدخال عدد كبير من الحافلات الكهربائية ذات الطابق والطابقين أدى إلى تحسين نوعية الهواء بشكل كبير.

وفي أجزاء أخرى من العالم، بدأت المدن التي تتعامل مع مستويات خطيرة من تلوث الهواء في تنفيذ تدابير مبتكرة لمعالجة الوضع.

على سبيل المثال، تعهدت الحكومة الصينية بأنها سوف تجعل السماء  زرقاء مرة ثانيةعن طريق الحد بشكل كبير من إستخدام البلادللفحم والاستثمار فى الطاقة المتجددة بدلا من ذلك.