النجاح - بعدما لقي نجاحاً باهراً في الولايات المتحدة، وسنغافورة، والمملكة المتحدة، وأستراليا، ونيو زيلندا، وكندا، بدأت الاستعدادات لطرح روتيماتيك في الشرق الأوسط. فقد بات بإمكان سكان الإمارات العربية المتحدة، والبحرين، وسلطنة عمان، وقطر، والكويت، والمملكة العربية السعودية الانضمام إلى لائحة الانتظار والحصول على روبوت “روتيماتيك” الخاص بهم.

فما هو إذاً “روتيماتيك“؟ إنه اختراع فريد في مجال الروبوتات المطبخية يستند إلى إنترنت الأشياء ويحوّل عملية صنع الخبز إلى عملية آلية كلياً. ويأتي هذا الاختراع بعد عقود من العمل وهو المنتج الوحيد المستند إلى الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء ويشكّل الخطوة الأولى نحو مستقبل المطابخ.

ويدخل روتيماتيك إلى سوق جديد كلياً لا منافسين مباشرين له فيه. فهو الأول من نوعه في العالم وله سجلّ ناجح إذ بيعت منه إلى الآن 250 ألف عيّنة. فلدى روتيماتيك مميزات تناسب الجميع. لقد صمّم ليعدّ أنواعاً كثيرة من الخبز الخالي من الخميرة مثل “الروتي” و“البوري” و“الماسالا روتي” والخبز العربي وصولاً إلى البيتزا التورتيلا واللفافات، ودقيق الذرة البيضاء، والخبز الخالي من الغلوتين.

استغرق المخترعون 8 أعوام من البحث والتطوير لتصميم آلة يمكنها تبسيط صناعة الخبز وإتاحة الابتكار بدون المساومة على الصحة والوقت. ويبرز نجاحها واضحاً من خلال الارتفاع في عدد مستخدمي “روتيماتيك“ وحجم التجاوب مع المنتج. فقد صُنع 10 ملايين رغيف خبز في 11 شهراً فقط كما يصنع المستخدمون 35 إلى 40 رغيفاً أسبوعياً، وستزيد هذه الأعداد بعد طرح المنتج في الشرق الأوسط.