النجاح - وجد باحثون في كاليفورنيا والبرازيل في مراجعة للدراسات، أن مرضى "كوفيد-19" الذين لديهم مستويات عالية من بروتين مناعي التهابي، يسمى إنترلوكين 6 (IL-6)، يعانون من أمراض اللثة وكانوا أكثر احتمالا بكثير لاستخدام أجهزة التنفس الصناعي.

وعلى الرغم من أن IL-6 متورط في العديد من الأمراض، إلا أن الدراسات السابقة أظهرت أن التنظيف العميق وعلاج أمراض اللثة يمكن أن تقلل من مستويات البروتين المسبب للالتهابات، كما يقول فريق البحث.

واستعرض العلماء العمل السابق على أمراض اللثة، وIL-6 وأمراض أخرى مختلفة، بما في ذلك فيروس كورونا.

ويعتقد الدكتور شيرفين مالوييم، جراح الأسنان في لوس أنجلوس، كاليفورنيا، أن العديد من المرضى الذين يعانون من هذه المستويات العالية من IL-6، عانوا بالفعل من أمراض اللثة عندما أصيبوا بفيروس كورونا.

وتحدث أمراض اللثة بسبب البكتيريا التي تستقر في اللثة. وفي محاولة لمحاربتها، يزيد الجسم من إنتاج الخلايا المناعية المختلفة، بما في ذلك IL-6.

وقال الدكتور مالوييم، لقد شارك في تدمير العظام والأنسجة، وعندما ينتقل إلى الأوعية الدموية، فإنه يتسبب في عدم تمدد الخلايا في الأوعية الدموية كثيرا، ما قد يساهم في ارتفاع ضغط الدم وإرهاق القلب.

واعترف أخصائيو القلب منذ فترة طويلة بأن أمراض اللثة هي عامل خطر، وقد تساعد في التنبؤ بأمراض القلب والأوعية الدموية.

ولكن مالوييم يوضح أنه قد يكون له تأثير لدى مرضى فيروس كورونا أيضا، ما يزيد من الالتهاب في الجهاز التنفسي قبل أن يصابوا بـ SARS-CoV-2 ، لذلك فإن المرضين يعملان مثل لكمة التهابية واحدة أو اثنتين.