النجاح - حذر خبراء الصحة من أن الاستخدام المتزايد للمطهرات ومواد التعقيم قد يشكل خطرا مميتا للأطفال.

ويقول الخبراء إن هوس النظافة قد يؤدي إلى إهمال مسألة مهمة تتعلق باستخدام هذه المنتجات مع الأطفال داخل المنزل.

وأشارت سامارا جيلر، كبيرة محللي البحوث وقواعد البيانات في مركز Environmental Working Group ، إلى أن التنظيف العدواني يتطلب دراسة دقيقة.

وقالت لصحيفة "ذي بوست": "نظرا لأن الكثير من الناس يتجمعون في الداخل للحد من انتشار وباء فيروس كورونا، فقد يستخدمون المطهرات ومنتجات التنظيف الأخرى بشكل أكثر تكرارا". وأضافت: "من المهم أكثر من أي وقت مضى أن يستهلكون هذه المواد الكيميائية بأمان، مع التأكد من اتباع توجيهات الملصق بالضبط".

وبات اتباع الإرشادات أمرا مهما بشكل خاص الآن نظرا لأن منتجات مثل تلك التي تحتوي على الأمونيا أو التبييض "يمكن أن تسبب أو تفاقم مشكلات الجهاز التنفسي"، كما تقول جيلر.

وقالت الدكتورة كيلي جونسون-أربور، مديرة مركز National Capital Poison Center الطبي: "يمكن أن يكون أي من المنتجات المتاحة حاليا خطرا على الأطفال". وأضافت: "المطهرات لها تركيبات مماثلة بشكل عام، وتتكون غالبا من مواد التبييض ومركبات الأمونيوم والكحول والعوامل الكاشطة، وكل هذه الأشياء يحتمل أن تكون سامة."

وتحذر جونسون-أربور من أن "هيبوكلوريت الصوديوم، العنصر النشط في مبيض الكلور، يجب ألا يختلط مع الأحماض أو المنظفات الأخرى، لأنه يمكن بذلك أن يكون مميتا".